Back to Homepage!Abdel Karim Abdel Aziz Alkabli
1238 Entries
Your Name: Your message:
Your Homepage:
Your Email:
Security-Code:   Please enter the security code to the left!
 

Page: 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50
376. حل المسابغه wrote at 17.01.2009 - 4:31pm
حل المسابغه

ماعرفتو الحل ؟؟؟؟
طيب ,,

ركبتكم فوق حبوبتى هيباهيبا
أُم ............ قدر القوسيبا

اولا عشان نوزن المعادله , نجيب ميزان
نخت فى الكفه الاولى المجتمع الجاهلى بكل تعنتو ومفاهيمو ونظرتو الحاقده للمحبين ووصفهم للمشاعر الجميله بالعار ورفضهم لتزويج المحبين لبعض والغضب والبغض والكراهي والتعنت الخ...

ونخت فى كفة المبزان التانيه , عذاب المحبين وولهم ولوعتم ودموعم وسهرم وشقاهم ومرضم وجنونم الخ المعاناه

لمن نوزن الاتنين نلقاهم متعادلين , كلما زاد المجتمع قسوه , ازداد المحبين عذاب شى طبيعى

يلا نقوم ننزل عذاب المحبين من الميزان , ونجيب الكرين عشان نرفع الحب ونختو فى الميزان , نلقى كفة الحب رجحت بكفة المجتمع ,,, لييييه ؟؟؟

عشان المفروض لمن المجتمع كلو يحارب اى شى , الشى دا يزول وينتهى , هل فى شى بيقدر يقيف ويصمُد قدام غضب الاهل وغضب الحاكم وغضب المجتع كلو ؟؟؟ اها الحب عملا وصمد , وبدل يزول وينتهى ازداد قوه , يعنى الحب الاقوى .. والاقوى هو البيرجح الميزان .. فما بالك اذا اضفنا للحب دا عذاب المحبين .. طبعا شئ مذهل بستحق ان يسجله التاريخ ,,

فهمتو ؟؟؟

حاحتفظ بالجايزه لنفسى وقيمتها الف دولار عدا ونقدا


اخوكم المخلص , مجنون دوت كوم
Homepage: not entered   Email: not entered

377. مسابغت الموغع ; wrote at 14.01.2009 - 8:07pm

مسابغت الموغع

اذا عاش الزول فى مجتمع جاهلى ، يمجد الكراهيه والحقد ويسميها .الشرف والكرامه. . ويحارب الحب والعواطف ويسميها العار !!! شئ طبيعى ان يعانى المحبين فى جو كهذا .. طيبن مادام قوة رد الفعل متساويه مع قوة الفعل .. لماذا خلد التارخ قصص الحب هذه ...

انا غررت امنح الاجابه الصحيحه جايزه سمينه ..
Homepage: not entered   Email: not entered

378. قيس ولبنى wrote at 14.01.2009 - 7:54pm
هو قيس بن ذريح بن سنة، وفي رواية ابن الحباب يتصل نسبه ببكر بن عبد مناة عذري وهو من خزاعة واسم أبيه علي أو هو جده، وكان ينزل بظاهر المدينة وهو رضيع الحسين بن علي بن أبي طالب، وسبب علاقته بلبنى بنت الحباب الكعبية أنه ذهب بعض حاجاته فمر ببني كعب وقد احتدم الحر فاستسقى الماء من خيمة منهم فبرزت إليه امرأة مديدة القامة بهية الطلعة عذبة الكلام فناولته ماء، انصرف وهو أشغف الناس بها فجعل يكتم ذلك إلى أن غلب عليه فنطق فيها بالأشعار وشاع ذلك عنه . فمضى إلى أبيه فشكا إليه فقال له دع هذه وتزوج بإحدى بنات عمك، فغم منه وجاء إلى أمه فكان منها ما كان من أبيه فتركهما. فأتى الحسين بن علي، سلام الله عليهما، فشكى ما به، فقال له الحسين: أنا أكفيك. فمضى معه إلى أبي لبنى، فلما بصر به، وثب إليه، وأعظمه، وقال: يا ابن رسول الله، ما جاء بك إلي ؟ ألا بعثت إلي فآتيك ؟ قال: قد جئتك خاطباً ابنتك لبنى، لقيس بن ذريح، وقد عرفت مكانه مني. فقال: يا ابن بنت رسول الله، ما كنت لأعصى لك أمراً، فإنا نخاف أن يسمع أبوه بهذا، فيكون عاراً ومسبة علينا. فأتى الحسين سلام الله عليه ذريحاً، وقومه مجتمعون، فقاموا إليه وقالوا له مثل قول الخزاعي. فقال: يا ذريح، أقسمت عليك بحقي، إلا خطبت لبنى لابنك قيس. فقال: السمع والطاعة لأمرك.

ولما تزوجها أقام مدة مديدة على أرفع ما يكون من أحسن الأحوال ومراتب الاقبال، وفنون المحبة. مرض قيس مرضاً شديداً، فلما برئ، قالت أمه لأبيه: لقد خشيت أن يموت قيس ولم يترك خلفاً، وقد حرم الولد من هذه المرأة، وأنت ذو مال، فيصير مالك إلى الكلالة، فزوجه غيرها، لعل الله عز وجل يرزقه ولداً، وألحت عليه في ذلك. فأمهل ذريح حتى اجتمع قومه، ثم قال له: يا قيس، إنك اعتللت هذه العلة ولا ولد لك، ولا لي سواك، وهذه المرأة ليست بولود، فتزوج إحدى بنات عمك لعل الله أن يهب لك ولداً تقر به عينك وأعيننا. فقال قيس: لست متزوجاً غيرها أبداً. فقال أبوه: يا بني، فإن مالي كثير، فتسر بالإماء. فقال: ولا أسوؤها بشيء أبداً. قال أبوه: فإني أقسم عليك إلا طلقتها. فأبى، وقال: الموت- والله- أسهل علي من ذلك، ولكني أخيرك خصلة من خصال. فقال: وما هي ؟ قال: تتزوج أنت، فلعل الله عز وجل أن يرزقك ولداً غيري. فقال: ما في فضل لذلك. قال: فدعني أرحل عنك بأهلي، وأصنع ما كنت صانعاً، لو كنت مت في علتي هذه. فقال: ولا هذا. قال: فادع لبنى عندك، وأرتحل عنك إلى أن أسلوها، فإني ما تحب نفسي أن أعيش، وتكون لبنى غائبة عني أبداً، وأن لا تكون في حبالي. فقال: لا أرضى بذلك، أو تطلقها، وحلف لا يكنه سقف بيت أبداً، حتى يطلق لبنى. وكان يخرج فيقف في حر الشمس، ويجيء قيس فيقف إلى جانبه، فيظله بردائه، ويصلى هو بحر الشمس، حتى يفيء الفيء عنه، وينصرف إلى لبنى، فيعانقها، ويبكي، وتبكي معه. وتقول له: يا قيس، لا تطع أباك، فتهلك، وتهلكني معك. فيقول لها: ما كنت لأطيع أحداً فيك أبداً. فيقال: إنه مكث كذلك سنة، ثم طلقها لأجل والده، أخبرنا عمر بن أبي نصر، عن ليث بن عمرو، أنه سمع قيس بن ذريح يقول ليزيد بن سليمان: هجرني أبواي، إثنتي عشرة سنة، أستأذن عليهما، فيرداني، حتى طلقتها.

فلما أزمعت لبنى الرحيل بعد العدة جاء وقد قوض فسطاطها.. فسأل الجاريةعن أمرهم.. فقالت سل لبنى ..فأتى إليها فمنعه أهلها وأخبروه أنها غداة غد ترحل إلى أهلها.. فسقط مغشياً عليه:ألأا يا شِبهَ لُبنى لا تُرَاعي
وَلا تَتَيَمَّمِي قُلَلَ القِلاَعِ
فَواكَبِدِي وَعَاوَدَني رُدَاعي
وَكانَ فِراقُ لُبنى كالخِداعِ
تَكَنَّفَني الوُشاة ُ فأزعَجُوني
فيا لَلْنَّاسِ لِلوَاشِي المُطاعِ
فأصْبَحْتُ الغَدَاة َ أَلُومُ نَفْسِي
على شَيْءٍ وَلَيْسَ بِمُسْتَطَاعِ
كَمَغْبُونٍ يعَضُّ على يَدَيْهِ
تَبَيَّنَ غَبْنَهُ بَعْدَ البِياعِ
بِدارِ مَضيعة ٍ تَرَكتكَ لُبْنَى
كذاك الحَيْنُ يُهْدَى لِلْمُضَاعِ
وَقَدْ عِشنا نَلَذُّ العَيشَ حيناً
لَوَ کنَّ الدَّهْرَ للإنْسَانِ رَاعِ
وَلكِنَّ الجَميعَ إلى افتِراقٍ
وأسْبَابُ الحُتُوفِ لها دَوَاعِ
Homepage: not entered   Email: not entered

379. عنتر و عبله wrote at 14.01.2009 - 7:11pm
أشهر قصص "المتيمين" الجاهليين هي هذه القصة.
هي قصة تستمد شهرتها من ناحيتين : من شهرة صاحبها الفارس الشاعر البطل، ثم من القصة الشعبية التي دارت حولها.
وعلى الرغم من شهرة هذه القصة، وعلى الرغم من ضخامة القصة الشعبية التي دارت حولها وكثرة التفاصيل والحواشي بها، فإن المصادر القديمة لا تمدنا بكثير من تفاصيلها، ولكنها في إطارها العام قصة ثابتة لا شك فيها بدلالة شعر عنترة الذي يفيض بأحاديث حبه وحرمانه.
نشأ عنترة العبسي من أب عربي هو عمرو بن شداد، وكان سيدا من سادات قبيلته، وأم أجنبية هي زبيبة الأمة السوداء الحبشية، وكان أبوه قد سباها في بعض غزواته.
وسرى السواد إلى عنترة من أمه، ورفض أبوه الاعتراف به، فاتخذ مكانه بين طبقة العبيد في القبيلة، خضوعا لتقاليد المجتمع الجاهلي التي تقضي بإقصاء أولاد الإماء عن سلسلة النسب الذهبية التي كان العرب يحرصون على أن يظل لها نقاؤها، وعلى أن يكون جميع أفرادها ممن يجمعون الشرف من كلا طرفيه : الآباء والأمهات، إلا إذا أبدى أحد هؤلاء الهجناء امتيازا أو نجابة فإن المجتمع الجاهلي لم يكن يرى في هذه الحالة ما يمنع من إلحاقه بأبيه.
وحانت الفرصة لعنترة في إحدى الغارات على عبس، فأبدى شجاعة فائقة في رد المغيرين، وانتزع بهذا اعتراف أبيه به، واتخذ مكانه فارساً من فرسان عبس الذين يشار إليهم بالبنان.
ووقف طفل الحب الخالد يلقى سهامه النافذة ليجمع بين قلب عنترة وقلب ابنة عمه عبلة بنت مالك.
وتقدم عنترة إلى عمه يخطب إليه ابنته، ولكن اللون والنسب وقفا مرة أخرى في طريقه، فقد رفض مالك أن يزوج ابنته من رجل يجري في عروقه دم غير عربي، وأبت كبرياؤه أن يرضى بعبد أسود مهما تكن شجاعته وفروسيته زوجاً لابنته العربية الحرة النقية الدم الخالصة النسب.
ويقال إنه طلب منه تعجيزاً له وسدا للسبل في وجهه ألف ناقة من نوق الملك النعمان المعروفة بالعصافير مهراً لابنته، ويقال إن عنترة خرج في طلب عصافير النعمان حتى يظفر بعبلة، وأنه لقي في سبيلها أهوالا جساما، ووقع في الأسر، وأبدى في سبيل الخلاص منه بطولات خارقة، ثم تحقق له في النهاية حلمه، وعاد إلى قبيلته ومعه مهر عبلة ألفاً من عصافير الملك النعمان.
ولكن عمه عاد يماطله ويكلفه من أمره شططا، ثم فكر في أن يتخلص منه، فعرض ابنته على فرسان القبائل على أن يكون المهر رأس عنترة.
ثم تكون النهاية التي أغفلتها المصادر القديمة وتركت الباحثين عنها يختلفون حولها، فمنهم من يرى أن عنترة فاز بعبلة وتزوجها، ومنهم من يرى أنه لم يتزوجها، وإنما ظفر بها فارس آخر من فرسان العرب.
وفي أغلب الظن أن عنترة لم يتزوج عبلة، ولكنه قضى حياته راهبا متبتلا في محراب حبها، يغني لها ويتغنى بها، ويمزج بين بطولته وحبه مزاجا رائعاً جميلاً.
وهو يصرح في بعض شعره بأنها تزوجت، وأن زوجها فارس عربي ضخم أبيض اللون، يقول لها في إحدى قصائده الموثوق بها التي يرويها الأصمعي :
إما تريني قد نحلت ومن يكن ** غرضاً لأطراف الأٍنة ينحل
فلرب أبلج مثل بعلك بادن ** ضخم على ظهر الجواد مهبل
غادرته متعفرا أوصاله ** والقوم بين مجرح ومجدل
لقد تزوجت عبلة من غير عنترة بعد ذلك الكفاح الطويل الذي قام به من أجلها، وأبى القدر أن يحقق للعاشقين حلمهما الذي طالما عاشا فيه.
وعاش عنترة بعد ذلك عمراً طويلا يتذكر حبه القديم، ويحن إلى أيامه الخالية، ويشكو حرمانه الذي فرضته عليه أوضاع الحياة وتقاليد المجتمع، وقد طوى قلبه على أحزانه ويأسه، وألقى الرماد على الجمرة المتقدة بين جوانحه، وهو رماد كانت ذكريات الماضي تلح عليه من حين إلى حين، فتكشف عن الجمرة التي لم تنطفئ جذوتها من تحته، حتى ودع الحياة.

وأسدل الموت الستار على قصة حبه

Homepage: not entered   Email: not entered

380. روميو و جولييت wrote at 13.01.2009 - 11:02pm
عاشت في مدينة فيرونا بايطاليا.. عائلتان كبيرتان نبيلتان ..عائلة آل كابيوليت .. وعائلة اللورد مونتيغيو.. ولكنهما من أشدّ وألدّ الأعداء .. كان روميو, الابن الوحيد لدى اللورد مونتيغيو

قرر روميو وابن عمه أن يذهبا من دون دعوة إلى حفلة تنكرية في قصر أل كابيوليت عدوهما..
وفي ليلة الحفلة, وصلوا مقنعين إلى قصر آل كابيوليت ..فجأة وقع نظره على فتاة شابه, على قدر كبير من الجمال, كانت قد رقصت برشاقة وسحر بالغين ,حتى أنه أسر تماماً.. وقال لنفسه لم أرَ أبداً جمالاً حقيقياً قبل هذه الليلة".ولم يعلم روميو بأنها جولييت إلا بعد ذهابها , إنها ابنة اللورد كابيوليت نفسه,عدو والده اللدود .
بعد انتهاء الحفلة,تمنى الضيوف لمضيفهم ولمضيفتهم ليلة سعيدة,واكتشفت جولييت أن الرجل الذي فاز بقلبها أثناء الحديث القصير هو روميو , أحد أفردا عائلة مونتيغيو.. كان روميو في طريق العودة إلى المنزل فجأة وعلى حين غرة , قفز فوق الحائط إلى حرم قصر آل كابيوليت . ثم خرجت جولييت إلى شرفتها .راقبها روميو بفرح ودهشة .
تنهدت ثم أرسلت أفكارها إلى الليل :
" أوه , روميو , روميو ! لم أنت يا روميو ؟لم يقو روميو أن يلبث صامتا ً أكثر من ذلك وقال :" سأتعهد بكلمتك بعدما أسكره علمه بأن جولييت أحبته . فقد أحبها هو أيضا ً وقد أخبرها بذلك إن ما حدث لهما كان رائعا ً, لكنه كان متهورا ً جدا ً , طائشا ً جدا ً , فجائيا ً جدا , وشبيها ً جداً بالبرق .
لسوف يلتقيان ثانية , لكن عليها الدخول الآن.
فتوسل روميو إليها أن تعاهده بالحب قبل أن تغادر .
أجابت جولييت بالقول : " لقد منحتك عهدي قبل أن تطلب ذلك مني . لكن إن كنت يا روميو جديا ً وراغباً بالزواج مني , فعين زمانا ً ومكانا ً وأبلغ ذلك إلى رسولي الذي سأرسله إليك . وسأكون مستعده لترك عائلتي والذهاب معك . بعث برسالته التي تمنى على جولييت أن تتدبر أمر لقائه في صومعة الأخ لورانس , فالأخ سوف يعقد زواجهما بعد ظهر ذلك اليوم .. وبعدما أخبرت جولييت والدتها بأنها ذاهبة إلى الصومعة , ذهبت بدل ذلك للتتزوج من روميو .
كانت جولييت تنتظر زوجها بفرح. وقد هيأ روميو سلما من الحبال تقوم المربية بإحضاره بحيث يستطيع التسلق خفية إلى غرفة جولييت عند إشارة معينة..

فقال له : " إن الكراهية التي أكنها لك يا روميو لا يعبر عنها بأفضل من هذه العبارة - أنت نذل - " .
صفعت كلمات تيبلت الحاقدة روميو الذي كان قد تزوج لتوه من جولييت , ابنة عم تيبلت فقال له : " إن الكراهية التي أكنها لك يا روميو لا يعبر عنها بأفضل من هذه العبارة - أنت نذل - " .
صفعت كلمات تيبلت الحاقدة روميو الذي كان قد تزوج لتوه من جولييت , ابنة عم تيبلت فأجاب بلطف وقد ملأته سعادة خفيه :
" لست بنذل .... لذا وداعا ً ... أرى أنك لا تعرفني "
لم تهدأ ثورة غضب تيبلت , فأمره قائلا ً : "استدر وتناول سيفك "لم يستطع روميو أن يلبث هادئا ً أكثر من ذلك ..

وعندما قدم تيبلت يتبختر ً , رد روميو على تحديه بمرارة , وقاتل بجدية وبقوة , لم يستطع تيبلت أنه يحاربه فيها .
خلال لحظات قليلة سقط تيبلت قتيلا ًبعدها أصدر الأمير حكمه بنفي روميو أو بموته .
في تلك الأثناء، كانت جولييت تنتظر زوجها بفرح...وصلت المربية إلى بيت جولييت منتحبة، وقالت وهي تولول:" لقد مات تيبلت، ونفي روميو، لأنه قتله".وصلت مربية جولييت تحمل رسالة تنبيء روميو بانتظار جولييت له، فغادر ليزور عروسه وهو مدرك أن عليه مغادرة فيرونا قبل الفجر وإلا عليه أن يواجه الإعتقال والموت.
أمضي روميو وجولييت ساعاتهما القليلة معا، بعدها رحل روميو وجلست جولييت تبكي فراقه.

ومن دون أن يدرك والدا جولييت سبب حزن ابنتهما، ظن اللورد والليدي كابيوليت أنها تبكي لموت ابن عمها، فرجوها أن تكون أكثر إعتدالا في حزنها. وعندما تقدم كونت باريس المؤهل جدا للزواج من جولييت، ظن اللورد كابيوليت المتلهف لهذا الزواج الممتاز، أنه وجد وسيلة ليخفف بسرعة دموع ابنته..أصابت الأبوين دهشة قوية لرفض جولييت هذا الزواج، اصر والدا جولييت وسيتم الزفاف في غضون ثلاثة أيام.
ذهبت جولييت الى القس لورنس الذى زوجها لروميو .. وطلبت ان يساعدها فى الهروب قدمت فكرة إلى الأخ لورانس. فإن كانت جولييت يائسة إلى هذا الحد، فبإستطاعته أن يقترح علاجا يائسا لايملك غيره. فهي سيعطي جولييت مهدئا يدخلها في غيبوبة هي أشبه بالموت لمدة إثنين وأربعين ساعة. عند ذلك تظن عائلتها أنها ميتة، فتنقل إلى مدفن آل كابيوليت في المقبرة الكائنة في فيرونا، حيث تسجي في نعش مكشوف.
أثناء ذلك، يبعث الأخ برسول إلى مانتوا ليطلب من روميو الحضور خفية إلى المدفن، بحيث يصل هناك عندما تستفيق جولييت. عندئذ يستطيع الحبيبان العودة معا إلى مانتوا ريثما يكون الأخ قد شرح كل الأمر إلى عائلتيهما وتصبح عودتهما آمنة.
قبضت جولييت على الزجاجة الصغيرة التي قدمها الأخ وعادت إلى منزلها ساكنة، تظهر الطاعة لمشيئة والديها.
خلال الليلة التي سبقت يوم زفافها من الكونت باريس، طلبت جولييت أن تترك بمفردها كي تلجأ إلي فراشها باكرا، فيما تستمر التجهيزات.
عندما جاءت مربيتها وأمها لإيقاظها في الصباح وإلباسها ملابس الزفاف الفاخرة، وجدتا جسدا ميتا ، فتردد صدى دموعهما ونحيبهما في القصر. أصبح حفل الزفاف موكبا جنائزيا، وحملت جولييت إلى مدفن العائلة يتبعها أصدقاؤها المنتحبون. قرأ الأخ لورانس مراسم الدفن، ورحل المعزون لتبقي جولييت مسجاة في القبر.
لكن خطأ ما طرأ على خطة الأخ لورانس. إذ تأخر الرسول الذي بعث به إلى روميو. وبدلا من وصول الرسول، وصل خادم روميو الذي حمل له نبأ وفاة جولييت. غمر الحزن روميو، فبدون جولييت لا يريد الإستمرار في الحياة، وصمم على شراء السم لوضع حد لحياتة الكئيبة. ولكن سيذهب إلي فيرونا ليلقي نظرة أخيرة عليها ومن ثم ينتحر.
ذهب روميو إلى أملاك آل كابيوليت مباشرة، وهنالك تمددت جولييت بثوب عرسها ، وكانت جميلة جدا في موتها مثلما كانت وهي حية، لمس وجنتيها وشفتيها ثم هتف: " هنا سوف ابقي، سأجعل رقادي الأخير".
ثم جرع بسرعة السم الذي أحضره ليموت توا إلى جانبها.
واتيسقظت جولييت.. نظرت جولييت إلى روميو وإلى زجاجة السم بيده. إنه لم يشأ أن يحيا بدونها، وهي لن تعيش بدونه. عانقته لآخر مره واستلت خنجره وطعنت به نفسها.

ومات الحبيبان ودفنا معا


Homepage: not entered   Email: not entered

381. Adrian micheal wrote at 13.01.2009 - 7:26am
Whatsssssssssssssssssssss uuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuup
Homepage: not entered   Email: not entered

382. Hanson Mensah wrote at 12.01.2009 - 11:16am
whats up guys
Homepage: not entered   Email: hansonmensah3[AT]hotmail.co.uk

383. قيس و ليلى wrote at 10.01.2009 - 8:14pm
مجنون ليلى هو قيس بن الملوح من بلاد نجد من قبيلة بني عامر ونشأ قيس مترعرعا فطنا ذكيا وورث عن أبيه شعر العرب

أما صاحبته فهي ليلى بنت مهدي بن سعد بن ربيعة وتكنى ..أم مالك..وهي ابنة عم قيس

..وقد قال قيس فيها



تكاد بلاد الله يا أم مالك بما رحبت يوما عليّ تضيق



وكانا يرعيان مواشي اهلهما ولم يزالا على تلك الحاله حتى كبر كل منهما , فحجبت عنه ليلى فجن جنونه بها , وازداد شغفه بحبها وضاق صدره وأنشد قائلا:


تعلقت ليلى وهي ذات ذؤابة ولم يبد للاتراب من ثديها حجم
صغيرين نرعى البهم ياليت أننا إلا اليوم لم نكبر ولم تكبر البهم


ولما سمع ابو ليلى شعر قيس استعظم الأمر وطرد قيسا ومنعه الزيارة في الليل والنهار خوفا من الفضيحة والعار.. فانشد:قيس

نهاري نهار الناس حتى إذا بدا لي الليل هزتني إليك المضاجع
أقضي نهاري بالحديث وبالمنى ويجمعني الهم بالليل جامع
لقد ثبتت في القلب منك محبة كما ثبتت في الراحتين الأصابع

فوصل كلامه لوالد ليلى وشكاه إلى الخليفة عبدالملك بن مروان.. فكتب عبدالملك إلى عامله.. بإهدار دم قيس إن هو زار ليلى.. وتحسر قيس وقال

:
فإن يحجبوها أو يحل دون وصلها مقالة واش أو
وعيد أمير
فلن يمنعوا عيني من دائم البكا ولم يذهبوا ما قد أجن ضميري
ظل هذا حال قيس هائما وباكيا , فما هان حاله على أبيه وأخذ جماعة من قومه يصحبهم قيس إلى ديار ليلى ونزلوا ضيوفا على أبيها وتحادثا في أمر قيس وليلى ودفع لوالد ليلى خمسين بعيرا حمراء وراعيها مهرا لليلى فلم يقبل أبوها وجاء في الوقت ذاته قوم من ثقيف يخطبون ليلى لرجل يدعى ورد .. فقال أبوها نخيّرها بين الاثنين , ودخل على ليلى وقال لها : إن لم تختاري وردا لأمثلن بك. فاختارته وهي كارهة ومجبرة فخرج غلى القوم وقال : إن ليلى قد اختارت وردا , فغضب والد قيس وخرج ومعهم قيس هائما..فأشار بعضهم ان يُأخذ إلى البيت الحرام لعله يسلى ثم توجهوا جميعا إلى الحرم فقال له والده : تعلق بأستار الكعبة واسأل الله أن يعافيك مما انت فيه من حب لليلى فلما تعلق قيس بأستار الكعبة قال: اللهم زدني لليلى حبا وبها كلفا ولا تنسني ذكرها أبدا.
وفي نفس السنة اخذت ليلى إلى الحج بسبب مرضها علّ ما يشفيها هناك والتقت بقيس في رمي الجمرات فقالت له : قيس!! فقال : أهلا بليلى. ورآه والد ليلى فأقبل ..ورحلت وهي تبكي فعلم أنها تحبه فلحقهم قيسا حتى امسكوه ونظر إلى الركب الراحل وإلى خف بعير ليلى فأكب عليه يقبله , وعند هذا أسرع والد ليلى في تزويجها من ورد وبعد ان تزوجته لم تنشف لها دمعه ولا تبرد لها لوعة حبا في قيس وخوفا عليه وعرضوها على سائر الأطباء..وقد عجزوا عن دوائها .. فوجد رجلا قادما من ديار ليلى فسأله قيس عن حال ليلى فأخبره أنها مريضة جدا ومرق كالسهم متبطنا الصحراء وهو ينادي بأعلى صوته.. ليلى ليلى لبيك ها انا واقف بخبائك ولحقوه وأمسكوا به ..ورحل وهو باكيا حزينا تأخذه رعشة قويه وطال غيابه وكان يسرح مع الغزلان وتغير شكله وقد توحش وانسدل شعره على جسده وأصبح في صورة مريعة

أما ليلى بعد فراقها لقيس كانت لا تلذ بطعام ولا شراب وتخاطب نفسها وتعض على يديها حسرة وندامة فضاق وردا بها ولطمها وطلقها وعادت لاهلها ولما علموا أنها لفظت المال والجاه لأجل قيس أخذوا يضربونها ليلا ونهارا حتى أخذها الخبل والبكاء ومكثت ثلاثين يوما لا تأكل ولا تشرب حتى محى المرض والبكاء جسمها وانقفلت عيناها الكحيلتين وسلمت الروح إلى باريها وأقامواعليها العزاء, وانتشر الخبر وعلم قيس بذلك ..

وسأل قيس عن قبرها فدلوه عليه فلما رآه انقلب عليه جاثيا واحتضنه : أيها القبرلقد ضممت رفات من أحبها وفيك دفنوا كل امل لي في الحياه إن روحي ترفرف حول رفات ليلى , وكان يضم القبر ويحضنه ويسأل: ليلى أين فمك الضحوك؟ اين رقة ابتساماتك؟ وأين دلالك؟ ابكي أيتها العينين على
رحيل ليلى الأبدي. وظل هذا حال حتى أقبل الليل وقيل انه كان يأوي إلى القبر ليلا ونهارا وكان يرثيها بالأشعار حتى جف جلده وضعفت قوته

خرج اهله يبحثون عنه فلم يجدوه ولم يلتمسوا له اثرا وفي اليوم الرابع وجد ميتا بين الحجارة وكان قد خط بإصبعه عند رأسه :

توسد أحجار المهامة والقفر ومات جريح القلب مندمل الصدر

فياليت هذا الحب يعشق مرة فيعلم ما يلقى المحب من الهجر

ودفن قيس بجانب قبر ليلى نام قيس نومته الاخيرة إلى جانب حبيبته ليلى , وتحلل جسمه إلى تراب غمر تراب حبيبته , ولم يرى يوما كان أكثر باكيا وباكية على ميت سوى قيس عام 490 من الهجره ولم يكن بينه وبين ليلى إلا خمس وعشرون ليلة
رحم الله العاشقين الذين سمعت بأخبارهم جميع الأقطار فسبحان من له البقاء
Homepage: not entered   Email: not entered

384. حسن صالح wrote at 10.01.2009 - 7:22pm
قصة جميلة يا جميل بثينة..... شكرا لك يا ذوق
Homepage: not entered   Email: hassaleh[AT]hotmail.com

385. جميل بثينه wrote at 10.01.2009 - 7:04pm


وهذه من قصائده ...


ألم تعلمي يا عذبـة المـاء أنني * * * أظلّ إذا لم أُسقَ مـاءك صاديا

وددت على حبّي الحيـاة لو أنّها * * * يزاد لها في عمرها من حياتيا

فما زادني الواشـون إلا صبابـة * * * ولا زادني النّاهون إلا تماديـا

وقالـوا بـه داء عيـاء أصابـه * * * وقد علمت نفسي مكان دوائيا

هي السّحـر إلا أنّ للسّحـر رقية * * * وإنّي لا ألفي لها الدّهـر راقيا

أحبّ من الأسماء ما وافق اسمها * * * وأشبهه أو كان منـه مدانيـا
Homepage: not entered   Email: not entered

386. جميل بثينه wrote at 10.01.2009 - 6:15pm


كلمة الحب تعني الصفاء والنقاء والعفه والطهارة التي اظلت الكثير من العشاق المتيمين تحت كنفهاوولعتهم بنار الهوى الذي يلهب العشاق وينقلهم نقلا نوعيه فريده الى عالم كله اساطير وخيال.. ولكن في حكايتنا هذه سنلتمس مدى المعاناة التي يواجهها كل من العاشقين

فابطال روايتنا هم :جميل ابن عبدالله ابن معمر وابنة عمه بثينه .التهب العشق بينهما بكل نزاهه وشرف وعفه فقد عرفها ذاك الفتى شريف النفس ، شجاع القلب الذي يرهب الاعداء فتجرأ وخطبها من عمه.. ولكن رد عن طلبه لانه كان مادحا لها في شعره وكان هذا عند القوم شيء معيب ، حتى شاءت الاقدار والظروف بان تقترن بثينه برجل عشقها في قلبه صمتا ..ومازاد ذلك
في جميل الا الما وعذابا وحسره . .وكان يتبع قوله
الشهير

((انا من قوم اذا احبوا ماتو)
)
ومرت الايام والسنين حتى اقرح الحب قلبه،ولم تنقطع محاولات جميل فقد اعماه حبها
ولم يكن يطيق فراقهافحاول ان يلقاها ورآه قومها
فلجاو الى كبير القوم وهو(مروان ابن الحكم)
فنذر ليقطعن لسانه ،ولكنه رحل وكان رحيله مؤلما مجبرا على فراق من احبها قلبه
ثم غادر الى مصر يبحث عن دواء لمرض العشق ولكنه نال الدواء حين صعدت
روحه الى بارئها فوصل الخبر الى بثينه فقالت:

وان سلوى عن جميل لساعته
من الهدر لاحانت ولاحان حينها
سواء علينا ياجميل ان معمر
اذا مت باساء الحياة ولينها

رحل جميل وانتهت روايته التي خفقت مع قلبه كما
تخفق الورقه في مهب الريح
لقد خفق لبثينه منذ صغرهما ومن ثم خفق حين رحلت بعيدا عن عينيه
ومازال يخفق قلبه مع كل رواية عاشق ولهان مبتعدا عن حبيبة قلبه الى يومنا هذا..
Homepage: not entered   Email: not entered

387. ali zuheir wrote at 08.01.2009 - 10:40am
والله البلد بعدك خلا وما فيها كبير يا استاذنا يا عظيم تحياتنا ومشتاقين ليك
Homepage: not entered   Email: alizuheir[AT]hotmail.com

388. شعبان wrote at 07.01.2009 - 10:33pm
قنبلة شعبان عبد الرحيم

--------------------------------------------------------------------------------

فرغ المغني الشعبي المصري الشهير شعبان عبد الرحيم من تسجيل اغنية تتغزل بحذاء الزيدي وتشمت ببوش ... هذه كلماتها

خلاص مالكش لازمة .. يا بوش يا بن اللذينه
تستاهل ألف جزمة على اللي انت عملته فينا
والله وجه اليوم يا واطي ووشك إتفضح
وشافوك الناس مطاطي من جزمتين شبح ..... وايييييييييه


الجزمة كانت مفاجئة .. تمام زي الزيارة
والدنيا بحالها فرحت والناس فضلت سهارى
يا قلوب كتير حزينة قومي ياله اتبسمي
شوفي بوش وهو خايف والجزمة بتترمي ..... واييييييييه


بصراحة ما قدرش أغشك وأقول زعلت عليك
ياريتها جت في وشك وخزقت عينيك .... واييييييييييه

صدام اللي دبحته في أول يوم العيد
أهو ربك خد بتاره وفي نفس المواعيد
تحية عشان منتظر وتحية لجزمته
فرحنا في بوش أخيراً على آخر خدمته .... وايييييييييه


بجزمتين في وشك هتسيب أمريكا على نارك
ويا عيني مش هتلحق يا بوش تاخد بتارك
في ناس كتير بسببك في الدنيا متبهدلة
بتقول يا ريتها كانت صاروخ أو قنبلة .... واييييييه

العالم ده كله شافك وبالسعادة حس
والجزمة زي الكورة وداخلة في المقص
مليون شهيد وأكتر في الجنة فرحانين
ربك كبير وقادر يهد المتفرعنين ..... واييييييه

ضيعت شعوب كتيرة من هنا ومن هنا
بصراحة مش خسارة فيك جزمة معفنة ... واييييييييه


Homepage: not entered   Email: not entered

389. سعد wrote at 07.01.2009 - 4:13pm
الله يهديك ويهدينا يا دار.... خلي الشخصية الحلوة دي تنفث عن مكنون ذاتها... اكيد الدخل هنا ما حمار وإلا كانت شفنا سلك الانترنت في قفص (الجداد) الشخصية دي الظاهر عندها الدكتوراة في الاقتصاد
ونشكرك يا دار على الشعور النبيل وانا دايما معاكم وتحياتي لي سعاد وفيصل والشيخ وممدوح وياسر وكل الشباب ولو عندكم اي اراء في تطوير الموقع الرجاء ارسال ايميل وانا في انتظاركم بكل ما هو جديد
Homepage: not entered   Email: not entered

390. دار wrote at 07.01.2009 - 8:48am
المكان ده فيهو عبقري وفنان وابنه ومعجبين
الدخل الاسامي دي شنو ساعدونا بالابداع
كل الموده
Homepage: not entered   Email: not entered

391. حمار wrote at 06.01.2009 - 6:47pm
أسباب الكارثة التي حصلت في أسواق البورصة ‏( ‏الأسهم ‏) !!؟؟

طلب من خبير مالي أن يبسط للناس العاديين أسباب الكارثة التي حصلت في أسواق البورصة ‏( ‏الأسهم ‏) ‏فقال - :
‏ إن رجلاً ذهب إلى قرية ‏نائية ، عارضاً على سكانها شراء كل حمار لديهم، بعشرة ‏دولارات .‏ ‏فباع قسم كبير منهم ‏حميرهم .‏
بعدها رفع السعر إلى 15 ‏دولاراً فباع آخرون ‏فرفع سعره إلى ‏ثلاثين ، حتى نفدت الحمير من لدى أهل القرية .‏
‏عندها قال لهم:- أدفع 50 ‏دولاراً لقاء الحمار الواحد .‏ ‏وذهب لتمضية نهاية ‏الأسبوع في المدينة .........
ثم جاء مساعده ‏عارضاً على أهل ‏القرية أن يبيعهم حميرهم السابقة بأربعين دولاراً للحمار الواحد ، على أن يبيعوها ‏مجدّداً لمعلمه بخمسين يوم الاثنين ‏فدفعوا كل مدّخراتهم ثمناً لحميرهم ... ومن لا يملك مال اقترض ‏واستدان علي أمل تحقيق مكسب سريع ...
وبعدها لم يروا ‏الشاري ولا مساعده أبدا ...!!!؟؟؟
جاء الأسبوع التالي وفي ‏القرية ‏أمران : -
‏ديون ، ‏وحمير ....


Homepage: not entered   Email: not entered

392. دار wrote at 30.12.2008 - 7:43am
HAPPEY NEW YEAR TO YOU AND ALL OF THE SUDAN
Homepage: not entered   Email: not entered

393. NADIR wrote at 29.12.2008 - 7:04pm
H NEW YEAR TO ALL ALKABLI FANS
Homepage: not entered   Email: not entered

394. مجدي صلاح wrote at 27.12.2008 - 11:29am
فنان بمعنى الكلمة مدرسة للغناء والطرب والموسيقى يستحق أن يدرس في الكليات الموسيقة
Homepage: Available, please click   Email: magdi[AT]royana.com

395. نادر wrote at 25.12.2008 - 7:10am
يا سعاد بمناسبةالنصيحه الجاتك دى اهديك اغنية يا عازه الفراق يى طال
Homepage: not entered   Email: not entered

396. Asaba Owerri wrote at 23.12.2008 - 7:57pm
i love this page nad i am back again. keep it up
Homepage: not entered   Email: homeboy[AT]yahoo.com

397. HISHAM wrote at 23.12.2008 - 7:04pm
D.ALKABLI IS A SOLE WILL NEVER BE REPETED AGAIN
EITHER IN SUDAN OR IN THE ARAB WORLD, SO BEST OF MY REGARDS TO HIM AND TO HIS SON SAAD
Homepage: not entered   Email: hishamelgindi[AT]hotmail.com

398. سعاد wrote at 21.12.2008 - 5:37pm


شمتانه فينى ياحلبيه ؟؟ هاهاها

اصبرى لى لمن اقابلك .. كان ما جضمتك .. شوفى براك

على كل حال المضوع بالنسبه لى مافيه مشكله ..بس حازى فى نفسى صور البنات الماعندهن ذنب .. وعناوين الاصدقاء والاهل .. بس انا اعتذرت ليهم وحذرتهم من الرسائل الغريبه .. وخصوصا الرسائل البتحمل عنوانى المسروق.. لانى ما حاراسلهم بيهو خالص .. وطلبت منهم تغيير عناوينهم اللالكترونيه اذا استطاعوا..

اما انا فسارحل لمدينه اخرى .. عشان احرق العنوان ورقم التلفون السرقوه من بريدى .. شوفو لينا بيت جنبكم ..!!! رغم انى بكره المدن الكبيره والزحمه.. لكن المناطق الريفيه الحلوه الهاديه.. زى المكان الساكنه فيه حاليا ..فرص العمل فيه قليله .. وانا زهجت من العمل مع مؤسسات ذوى الاحتياجات الخاصه .. بقى فيه روتين ورتابه ..وكل يوم نجى الشغل .. نلقى واحد مات .. احيانا من المسنين او من الفى غيبوبه عميقه .. حلاص ياهدهد قلبى انقطع.. عشان كده دايره اغير.. دايره اشتغل فى شركه او مصنع .. تخصصنا مرغوب خاصه فى قسم الموارد البشريه.. او قسم شئون العمال .. ودا مابتلقى الا فى المدن الكبيره المزدحمه .. زى مدينتكم ..

يللا.. اهو نغير العنوان والتلفون.. ونغير العمل.. ونبدأ بدايه جديده مع العام الجديد..
طبعااليومين ديل مدفونين دفن بالجليد .. المدارس قفلوها .. والشوارع ..إلا جرفوها بالجرافات .. عشان العربات تمشى .. حاجه تحير ..

واخيرا ياعسل انتى والدكتور بتاعك .. انا اقتنعت بكلامكم .. ودى حتكون آخر رسايلى لهذا الموقع العجيب .. الذى اعطيهو اجمل ماعندى من عذب الكلام .. وهم لايتركون أى فرصه لأيلامى .. الاول يتجاسر ويقول لى الفى بطنو حرقص ... والتانى عامل لي فيها ارسين لوبين !!!!! والله ياهدهد ليكم الف حق ..

المهم.. انى قررت الغوص فى بحر الضلام الماليهو قيف .. آسفه يادورى .. لكن انت براك عايش الاحداث دى معاى .. اها حابدأ رحلة الغوص... بااااااااااااااااااااى .... جُمْبُلغ



Homepage: not entered   Email: barragaloyoon[AT]yahoo.com

399. هويدا على wrote at 20.12.2008 - 6:03pm
انا و د.عمر نصحناكى من صداقات الانترنت ماسمعتى كلامنا وقلتى الزول مايسئ الظن بالناس حتى يثبتوا عكس ذلك , ان شاء الله تكونى اقتنعتى بكلامنا بعد الحصل ليك
Homepage: not entered   Email: not entered

400. شهرزاد wrote at 19.12.2008 - 10:04pm
الجو بارد ....لكن دفئ مشاعرنا ازاح جليده...

قصتى حقيقيه .. اعيشها معك .. قصه اولها مشاعر .. وآخرها مشاعر

كلما اتنفس ... اسمع صوت انفاسك ..
فأصرخ اشتياقا لحنانك ...
انت حياتى ...اغرقتنى مشاعرى حبا لك ..

وفاض بحر عشقى .. باعصارحبك لى..

انه بحر الظلام ... لاشاطئ له ولا عنوان ..
دام البحر عنوانا لحبنا .....
منقول
شهرزاد
Homepage: not entered   Email: not entered

Page: 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50

1999 - 2016 by Jens Schauer. All rights reserved.
The free guestbook from ComSite is available here !

Bookmark this page: Save to del.icio.us Digg This! Reddit It Share on Facebook Submit To Propeller Furl This Fark It Add to Yahoo MyWeb2 Add to Technorati Favorites! Seed This Twit This! Add to Windows Live favorites Add to ma.gnolia Add to Ask Add to Backflip Add to Blinklist Add to Blogmarks Add to Diigo Add to Bluedot Add to FeedMeLinks Add to Kaboodle Add to Link A Gogo Add to LinkedIn Add to Mister Wong Add to Mixx Add to Multiply Add to Netvouz Add to Segnalo Add to Slashdot Add to Spurl Add to Yardbarker Add to StumbleUpon Add to Webnews Add to Linkarena Add to Icio Add to Linksilo Add to your Browser Favorites